من العين الى اقلب


في المسعى الدائم لتوفير محتوى عربي معاصر علمي و فكري وأدبي وفني، وفي جوّ دروب الحميمي الشفاف بين كتابه وقرائه، وتشجيعا للشباب العربي في اقتحام آفاق كتابة وموضوعات جديدة تقدم للقارئ بالعربية آينما كان،نفتح هذه النافذة الأفق للجميع للمساهمة بتقديم مقالات


    الاسطورة في اللوحات (1) مارسياس Marsyas

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 351
    نقاط : 34888
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/06/2009
    العمر : 25
    الموقع : http://maxinfo.ace.st

    الاسطورة في اللوحات (1) مارسياس Marsyas

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس 4 فبراير 2010 - 10:26





    الاسطورة في اللوحات (1)

    مارسياس
    Marsyas

    عازف فريجي بارع على اله الناي أو ساتير
    وتقول بعض الأساطير انه هو الذي اخترع هذه الآلة – ابن اوليمبوس
    و أحيانا يدعى سيلنوس ، احب الآلهة الام العظيمة سيبيل
    وتبعها في كل مكان
    فسافر معها إلى نيسا عازفا على الناس
    ولقد استخدم مارسياس الناي بعد أن هجرته الآلهة أثينا
    التي اخترعته وقد تحدى ذات يوما الإله ابوللو إلى منافسته
    هو بالناي
    والإله بالقيثارة الشهيرة
    فقبل ابوللو التحدي وكانت نتيجة المنافسة
    أن خسر مارسياس التحدي فقيده ابوللو إلى شجرة
    وجعل يسلخ جلده حتى تعرى لحمه ، واخذ ينزف كل جزء منه دما
    وتبدت عضلاته عارية للأعين كما ظهرت العروق نابضة بالدماء
    وانكشفت جميع أعضائه الداخلية ، ثم هوى في النهاية
    يحفر لنفسه مجرى نهر جديد
    يتدفق منحدرا بين شاطئيه حتى يصب في البحر المضطرب الموج
    وقد عرف هذا النهر الجديد باسم مارسياس أصفى انهار فريجيا
    ولقد حزنت جميع الأرواح والهة الغابة على موت مارسياس
    ورثته في تفجع حتى ملأت دموعها النهر
    ولقد وقف الملك ميداس إلى جانب مارسياس في المنافسة
    ولهذا عاقبة ابوللو بان مسخ أذنيه اللتين استمتعا إلى ناي مارسياس
    إلى أذني حمار عقابا له
    وكان جسد مارسياس المربوط على شجرة مصدر الهام
    للفنانين بوصفه ضربا من الصلب والفداء
    وقد ذكره أفلاطون في محاورة المأدبة حيث أطلق سقراط
    اسم مارسياس أو سيلنوس كما يذكر في محاورة الجمهورية
    أن آلة الناي يمكن أن تستدعي ( المظلم ) أي ديونيسوس
    .في معارضته قيثارة ابوللو التي تمثل الانسجام

    كما ذكره دانتي في الكوميديا الإلهية
    واوفيد في كتاب التحولات
    وماثيو أر نولد في امباذوقليدس في أثينا
    حيث قام بمعالجة ألاسطورة
    كما استلهمها فنانون كبار وجسدوها في لوحات خالدة
    كل لوحة تتطرق الى الموضوع من ناحية واخرى
    أمثال روفائيل وتينثوريتو ، وروبنس وغيرهم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 15 أكتوبر 2018 - 16:33